مركز الأبحاث الواعدة في المكافحة الحيوية والمعلومات الزراعية

كلمة الأدارة

Skip Navigation Linksالرئيسية > كلمة الأدارة >

كلمة مدير المركز

أ.د. أحمد بن إبراهيم التركي
 
 
تعتبر مبادرة مراكز الأبحاث الواعدة التي طرحتها وزارة التعليم العالي هي خطوة مباركة تسعى إلى تأصيل البحث العلمي التخصصي من خلال ترسيخ مبدأ التعاون بين الباحثين لإيجاد المجموعات البحثية التخصصية. إن هذه المجموعات البحثية هي اللبنة الأولى لتحقيق التميز والريادة في الأبحاث والأنشطة العلمية النوعية والقدرة على الإبداع والابتكار والتنافس المحمود والتفاعل المثمر.

 
لقد شرفت جامعة القصيم بحصولها على أحد المراكز الواعدة والممولة من وزارة التعليم العالي والذي يحمل اسم مركز أبحاث المكافحة الحيوية والمعلومات الزراعية, مما يؤكد قدرة الجامعة التنافسية في مجال المشاريع البحثية والأنشطة العلمية. وإن الأمل الكبير يحدونا أن يكون هذا المركز فرصة لانطلاقة وثابة نحو التعاون البحثي بين المختصين في مجال المركز من منسوبي الجامعة كما انه فرصة أيضا لبناء الجسور مع المراكز البحثية ذات الاهتمام المماثل من خلال اتفاقيات التعاون البحثي الذي يساعد على توطين الخبرات والتقنيات ويفتح مزيدا من الآفاق البحثية أمام المختصين. ولعله أيضا فرصة للقضاء على الاستمرار في محيط على الذات والانعزال البحثي والعلمي لدى بعض الأكاديميين. نقول هذا لقناعتنا الكبيرة بأن العمل الجمعي والمؤسسي هو الركيزة الأولى لبناء الأفكار الإبداعية وتنفيذها وتحويلها من قوالبها الجامدة في بطون الكتب والدوريات العلمية إلى واقع مشاهد ومطبق يسهم في تطوير النهضة الزراعية في ثوبها الجديد وفي تعزيز التنمية المستدامة وتحقيق مزيد من تحسين الحياة النوعية للإنسان.

 
وانطلاقا من رؤية المركز ورسالته وأهدافه فإن إدارة المركز تشرف بالمشاركة الفعالة من جميع المختصين داخل الجامعة وبالتعاون من المختصين خارج الجامعة من خلال المشاريع البحثية والنشاط العلمي المتنوع التي تسهم بإذن الله في تحقيق الأهداف التي أنشئ من أجلها المركز الواعد لأبحاث المكافحة الحيوية والمعلومات الزراعية.

 
وبين يديك – أيها القارئ الكريم- الكتيب التعريفي حول هذا المركز والذي يبين – على وجه لاختصار-بعض المعلومات التي تساعد الباحثين على الاستفادة من خدمات المركز والتواصل معه.

 
وقبل الختام أود أن أزجي الشكر والتقدير لمعالي مدير جامعة القصيم على الدعم والتشجيع الذي يلقاه المركز من معاليه, والشكر والتقدير موصول لسعاد وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي على اهتمامه ومتابعته للمرحلة التأسيسية للمركز. وأسال الله القديران يمدنا جميعا بعونه وتوفيقه لنتمكن من تحقيق أهداف هذا المركز بالمستوى الذي يصل إلى طموح قيادتنا الرشيدة والتي تسعى دائما وأبدا إلى إيجاد البيئة المحفزة للحراك المعرفي والبحث العلمي لتحقيق التميز والريادة والوصول إلى مصاف الجامعات العالمية المرموقة.