مركز الأبحاث الواعدة في المكافحة الحيوية والمعلومات الزراعية

كلمة الأدارة

Skip Navigation Linksالرئيسية > كلمة الأدارة >

كلمة رئيس مجلس الإدارة

محتوى الصفحة
 
 
 
 
الدكتور/ محسن بن عبدالرحمن المحسن
 

 
لاشك أن البحث العلمي في العصر الحاضر هو أساس التطور والابتكار في كل المجالات لاسيما التطبيقية منها . ولذلك فإنه أحد المؤشرات المعتمدة عالمياً في تقييم الحراك العلمي والمعرفي في جميع الجهات العلمية وخاصة الجامعات.
 
إن من أهم العوامل المؤدية إلى تميز البحث العلمي وتحويله إلى ثمرات ملموسة في واقعنا هو إيجاد بيئة محفزة من خلال إنشاء المراكز البحثية والتي من شأنها تطوير الإنتاج البحثي لدى الأكاديميين والباحثين وتحسين نوعيته والارتقاء بجودته. ذلك أن المراكز البحثية توفر نقطة التقاء مثمرة بين الباحثين لتشكيل مسيرة بحثية تخصصية تتصف بالاستمرار والتكاتف .
 
 ومن هنا حرصت وزارة التعليم العالي على إنشاء العديد من مراكز الأبحاث الواعدة التي تهدف إلى دعم الأبحاث المتخصصة والتي تأخذ في اعتبارها الاتجاهات البحثية الحديثة وتنطلق من حاجة المجتمع ومشاكله وبيئته، وبالتالي تصبح هذه المراكز مرجعاً علمياً على مستوى الوطن في مجال تخصصها.
 
 لقد حازت جامعة القصيم على أحد هذه المراكز الواعدة والممولة من وزارة التعليم العالي والذي يحمل اسم مركز أبحاث المكافحة الحيوية والمعلومات الزراعية ونحن نجزم بإذن الله أنه سيكون ذا دور كبير في تشجيع الأبحاث المتميزة ذات العلاقات البينية وأن يحقق أكبر قدر ممكن من التعاون بين الباحثين لنتاج بحثي وعلمي نوعي, وأن يكون نواة لتأسيس مركز تميز بحثي في المستقبل.
 
 وأود هنا أن أوجه الشكر والتقدير لمعالي وزير التعليم العالي على المبادرة الكريمة التي أطلقتها الوزارة لإنشاء هذه المراكز وتمويلها. كما أشكر معالي مدير الجامعة على دعمه للحراك العلمي والبحثي في الجامعة ومتابعته للمركز الواعد في بدايته التأسيسية. والشكر موصول لسعادة وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي لمساندته ودعمه لخطوات إنشاء المركز .
 
 
والله المسئول أن يكتب التوفيق والنجاح لهذا المركز ليحقق أهدافه على خير وجه.
 
 
​​